قصص التميّز و النجاح


عيسى اليازجين

عيسى اليازجين يبلغ من العمر 42 عاماً وهو متزوج يسكن في منطقة ذات طبيعة خلابة "السلط". يعيش مع عائلته في منزل متوسط وهو أب لثلاثة أبناء. عيسى كان يعمل بوظيفة حكومية ومن ثم تقاعد من وظيفته لذلك قرر عدم الاعتماد فقط على راتب تقاعده نظراً لأن راتب التقاعد غير كافي لمصاريف احتياجات عائلته . فقد قرر عيسى بفتح مشروع خاص به في مجال السياحة من خلال استثماره  واستغلاله للمنطقة التي يسكن فيها  بشكل ايجابي والتي تمتاز بطبيعتها الخلابة الجميلة.


أجدد القصص

شعبان شاهين

شعبان شاهين  يبلغ من العمر 32عاماَ  ، يعيش مع أسرته  المكونة من أربعة أفراد . بعد ما أكمل شعبان دراسته الجامعية في مجال الزراعة ، بدأ يبحث عن إيجاد وظيفة  في مجال الزراعة وبالفعل توظف شعبان بإحدى الشركات المتخصصة بالزراعة، لكن هذا لم يمنع شعبان من المثابرة لتحقيق حلمه وهو تأسيس مشروع خاص به يهتم بالزراعة العضوية الخالية من أي مواد كيماوية خاصة وأن لدى عائلته أراضي زراعية في الاغوار.

نجلاء أبوعويضه

نجلاء أبوعويضة أم لثلاثة أبناء.درست حتى الثانوية العامة (توجيهي) ، لم تستطع إكمال دراستها الجامعية، لذا التحقت بمركز تعليمي للبرامج الخاصة. كانت مجتهدة ومعروفة بإجتهادها، حتى سمع عنها عدد من الروضات والمدارس.

رقية ابراهيم

تعمل السيدة رقية بتربية نحل العسل، و تبيع العسل الطبيعي المنتج في الأسواق المحلية في مادبا، حيث تمتلك مجموعة من المناحل بالقرب من منزلها المتواجد في ماعين إحدى قرى محافظة مادبا، حيث تملُك حديقة أمام المنزل تعمل على تربية النحل فيها .هي وجارتها ايمان اللتان يشتركا في المشروع

نسرين الكعابنة

لم تستسلم للظروفِ السيئة التي تَشهدها العائلة. وبجُهدها الشخصي، أسّست محلاً صغيراً بات مصدر رزق لها ولعائلتها. نسرين،37عاماً، أم لأربعة أطفال، وأحدى نساء منطقة ديرعلا الطموحات اللاتي يقاوِمنً الأوضاع الصعبة التي تعصِفُ بمناطق جيوب الفقر.

عزيز شحادات

عزيز البالغِ من العمرِ 62 عاماً، رجل متزوج من دير علا. يعيش معَ عائلتهِ في منزلِ صغيرٍ. وهو أبْ لثلاثة أولاد. قررَعزيز فتح خيمة لبيعِ الفواكه والخضروات في دير علا.

مرام الصقر

مرام فتاة عزباء في العشرينات من عمرها ، لظروفٍ ما لم تتمكن من إكمال دراستها لكن ذلك الأمر لم يكن عقبة امام طموحِها وحُبها لتحقيق ما تتمناه ، فمنذ أن كانت طالبة في الثانوية لديها هواية حب التزيين وتصميم فساتين الحفلات فعملت على تطوير نفسها بنفسها من خلال التعلم من المواقع الإلكترونية المختصة .

سهى الزيود

كلٌ منا يمر بلحظاتٍ وظروفٍ صعبة لكن الأصعب هو كيفية التغلب على هذه المصاعب ومواجهتِها بتحدٍ وإصرار ، بعد أن ضاق الحال على سهى وأصبحت متطلبات الحياة تزداد عليها يوماً بعد يوم ، قررت سهى أن تُعين زوجها في تحُّمل مسؤولية مصاريف المنزل

سوزان العمري

"فينكا مصدر قوتي ونجاحي" هذا هو شعار سوزان

بعد ان اصبح زوجها عاطل عن العمل، ارادت سوزان مساعدة اسرتها على العيش بكرامة وتأمين سبل العيش لهم، لذا فكرت في الحصول على قرض من شركة فينكا الاردن من فرع الشونة الشمالية، وذلك لتأمين رأس المال لكي تستطيع البدء في المشروع ، وبالفعل افتتحت محل معجنات خاص بها وباشرت في العمل فيه فورا.وحقق المشروع ارباح كبيرة، لكن بعد فترة بدأ المشروع بالتراجع مما ادى الى اغلاق المشروع.

محمد مصطفى

تأتي على كل شخص فترات يشعر فيها بالإحباط الشديد، يرثى فيها لنفسه، ويصور له عقله أنه لا سبيل للوقوف من جديد بعد هذه العثرة، وأن ما حدث هو نهاية للطريق وخاتمة الأحداث، فلا عودة ولا نهوض بعد ما حصل، فهل الأمر كذلك؟ وهل يتفق محمد مع ذلك؟

سمر ادريس

هكذا عبرت سمر في هذه الكلمات عن دعمها للمراة وانها سببا اساسيا لاي نجاح، فقد كرست سمر حياتها من اجل مساعدة ربيات المنازل اللاتي يملكن مشاريعهم المنزلية ولا يملكن القدرة على عرض منتجاتهم امام الناس،حيث الاشتراك في البازارات يحتاج لدفع مبلغ غير بسيط، فهن غير قارات على دفع تلك الرسوم.

رائدة أبو زيد

القرض الثالث من فينكا الأردن.. وتطمح للمزيد

تدّوير مخلّفات البيئة نعم هذا هو مشروع السيدة رائدة التي اصرّت على تطبيقه والذي يقوم على اعادة استخدام كل ماهو متلف بطرق مُبتكرة ومفيده حيث تقوم رائدة بتجميع كل الصحف والمجلات التي انتهت من قراءتها وكذلك الأوراق المدرسية التي لم تعد تحتاجها والنشرات الإعلانية والتسويقية (التي ترمى أمام أبواب المنازل) وكل ما لا تحتاج إليه في البيت وتحويلهم الى اكسسوارات وتحف فنية جميلة بطريقة رائعة دون تكلفة.

أحمد خريسات

كثيرا ما كانت تراود أحمد أفكار لإقامة مشروع ناجح في مجال الثروة الحيوانية إلى أن استقر به التفكير لتربية الدواجن المحلية وهي البداية التي اعتبرها بداية متواضعة جدا تتمثل في مجموعة بسيطة من الدواجن التي كان يمتلكها داخل مزرعته ومن خلال المنطقة التي يسكن فيها بحيث انها تعتبر منطقة ريفية وزراعية،قام بطرح فكرة المشروع على اصدقائه واقاربه وقدمو له التشجيع والدعم كان ذلك بدايته في 1985ميلادي

سهى أبو جبارة

فينكا الأردن ساندتني بحلول مصرفية مالية جيدة

وائل قديسات

"إن العمى أغلق أعيني ولكنه أعطاني وضوح الرؤية لما حولي"

مصطفى الفيشاوي

في عام 1997، بدأ مصطفى بوضع الأسماك الطازجة و الشواء لتأمين مصدر دخل لعائلته. في وقت لاحق من عام 2014، قرر مصطفى أخذ قرض فردي من فينكا الأردن لتطوير وتحسين مطعمه.

أحلام الخليلي

"مهما يكن العمر الذي تبدأ به عملك، يجب عليك أن تكون صاحب قرار لتضمن نجاحك"


 
 
فينكا الأردن هي جزء من شبكة فينكا العالمية (FINCA Impact Finance) ، والتي لديها فروع منتشرة في 20 دولة ، هذه الفروع تعمل على تقديم الخدمات المالية والتي من شأنها تعزيز المسؤولية الإجتماعية وبالتالي تمكن الأفراد والمجتمعات المحلية ذوي الدخل المتدني من الإستثمار في المستقبل
©2018 فينكا الأردن